January 30, 2008

The season of migration to WordPress

Dear Readers of the Sci-Tech Picks,

The Sci-Tech Picks article archive now has a new home at WordPress:


January 27, 2008

A Boost to Mobility

Waleed Al-Shobakky (Published on IslamOnline.net, Jan 23, 08)

The mobile phone industry may be in for a paradigm shift in 2008.

Writing about information technology in the year ahead is as much about looking back as about looking forward. With rarely any exceptions, a new year's big stories in IT are about advances to products or services of the previous year.

One such area is the mobile phone. Two of the buzzwords of last year had had the "phone" suffix: GPhone and iPhone. The first — denoting Google Phone — turned out to be just a rumor. And Google ended up unveiling a new mobile phone platform, Android. The iPhone, Apple's device that sports an advanced touch-based interface, made its debut late last June, to long queues of mesmerized users.


We are bound to see the deeper impact of the Android and the iPhone this year. In one respect, both are attempts to loosen the grip of mobile carriers on the applications and content users can have access to on their devices.

Competition among different manufacturers and platforms .. will mostly lead to a spurt of innovation in mobile phone applications.

But that does not mean mobile networks will be on the losing side. For instance, Apple is reported to have squeezed a lucrative deal in making the iPhone exclusive to AT&T. The biggest American mobile carrier conceded to Apple's terms for two good reasons. First, there is the almost guaranteed excitement about anything Apple, even at higher-than-average price tags. Second, AT&T saw opportunity in a device with an advanced Web browser to enliven demand for their data plans. Price wars over voice plans have made them the least profitable of what mobile carriers offer.

The iPhone could stimulate big changes in the year ahead because it runs on a platform that can accommodate third-party applications. The iPhone's brilliant interface runs on top of a customized Mac OS X, the operating system that gives life to Apple's desktop and laptop machines. Though the first edition of the iPhone did not, officially, accept third-party applications, Apple had announced toward the end of last year that this would change.

Wrestling control over applications from carriers back to manufacturers is a major shift in the mobile phone industry. Over the past five years, handsets have been reduced to commodities, most often offered free, that serve only as conduits for mobile-carrier services. This has resulted in innovation stagnation (recall that the camera-mounted phone was first offered in 2000 by Sharp). Manufacturers, it could be argued, lacked the incentive.

Then came Apple's iPhone, shattering the old paradigm. Competition among different manufacturers and platforms (Microsoft Mobile 7 and Symbian supported by Nokia) will mostly lead to a spurt of innovation in mobile phone applications over the coming months. That includes, besides advancing multi-touch interface, native support for local languages and content, including Arabic.


Fast in the heels of the iPhone came the Android. Last November, Google announced the Android, and the industry alliance that formed around it. Android is a new open-source platform that runs on top of a distribution of the Linux operating system. More than 30 networks and phone manufacturers have signed up so far, including Motorola, Sprint, T-Mobile, Skype, LG, chip-maker Qualcomm, and Taiwanese manufacturer HTC. The Android will be available free for manufacturers under an open-source license, which could bring the prices of modern phones under USD200. And in keeping with the Google tradition, the Android services will be supported by Google-served ads.

The fact that two of Microsoft's biggest allies in the phone business have joined the Android bandwagon is telling.

The premise of the Android is that "all applications are created equal." That is a polite way of saying that the new phone platform will allow developers to freely add and customize applications on Android-mounted phones — a marked departure from the current business model where only the networks call the shots.

And in fact the eminent search engine does not make a secret of its intentions. Eric Schmidt, Google's chief, said on various occasions that his company sees mobile phones as the next big growth opportunity. Clearly, they did not want a network telling them which of their products could be slipped into a mobile phone or how. The first Android phones are slated for the second half of 2008.

When the Android was first announced, many raised questions on whether Google's ad-supported business model that worked so well on the PC could be as successful on the mobile phone. In theory, there is no reason why it should not work. For a platform geared for ad-supported Web services, expect to see Web-friendly interface and screen, and a lot of third-party applications to do all kinds of little tasks (the incredibly plentiful add-ons for the Firefox browser seem to be a prediction of things to come for the all-open Android).

And the fact that two of Microsoft's biggest allies in the phone business — Motorola and HTC — have joined the Android bandwagon is telling. Both companies will of course continue to offer Windows Mobile-supported phones. But they also did not want to miss on what could be a major shift in the industry.

For the mobile-phone industry, therefore, the stakes are high in 2008. In addition to the three usual incumbent platforms (Windows Mobile, Symbian, and Blackberry), the market will suddenly be crowded with two more powerful competitors: the Mac OS X and the Linux-based Android. How each will seek to differentiate itself will certainly be interesting to watch in the months ahead.

December 19, 2007

Learning to listen: technology and poor communities

A Sri Lankan robotics scientist is leading an effort to get technology working for poor communities around the world, reports Waleed Al-Shobakky

[Published on SciDev.net, Jan 20, 2006]

Bernadine Dias, a Sri Lankan-born scientist based at Carnegie Mellon University (CMU), United States, admits she "wears many hats". Her main focus is robotics, but she also devotes a lot of time promoting innovative ways of using technology in poor communities.

In 2004, Dias founded an initiative called TechBridgeWorld to forge collaborations between CMU and developing communities around the world, including poor neighbourhoods in the United States.

Dias believes this kind of relationship benefits both partners: university staff and students learn about the real needs of the world's poor, while communities gain skills and access to technology.

Ongoing TechBridgeWorld projects are using technology to improve healthcare in Haiti and to teach English in Ghana. And when Dias moved to Qatar last year to teach in the robotics department of 'CMU-Q', her university's recently launched local branch, she took TechBridgeWorld with her.

Working on robotics at the Qatar branch
of CMU

As well as introducing the initiative to Qatar, Dias plans to use the country as a springboard to expand into developing communities in Asia and elsewhere in the Middle East.

Working on robotics at the Qatar branch of CMU, says Dias, is an attempt to rectify what she sees as a common misconception: the tendency for consultants and experts to assume that technology that works in the West will also work well for communities elsewhere. From personal experience, Dias believes the notion is misguided.

"Because I grew up in Sri Lanka, I know about experts who have flown in and stayed at five-star hotels for a month, used all the money and come up with solutions that had no relevance at all," she told Gulf Times, a Qatari newspaper, in September 2005.

Dias says this mindset leads to Western products, developed to meet the needs of "a sliver of the world's population", being shipped to communities in developing countries who have not been asked about what they need.

Communicate and collaborate

Dias stresses two reasons why it is important to listen to local communities and develop partnerships with non-governmental organisations. "First, which is obvious, you can't design a solution without grasping the problem — in technology or in any other discipline," she says.

"Secondly, several developing communities have been around for so long, and they managed to live in synch with their environments. We need to learn more about this, not only when designing technology solutions for these communities, but for designing technology solutions in general."

One of TechBridgeWorld's early efforts that highlighted the importance and feasibility of getting local institutions involved was a pilot project in Ghana's capital, Accra. One of Dias's students, Ayorkor Mills-Tettey, went there to see how schoolchildren in poor neighbourhoods would respond to and interact with an automated, English-language, reading tutor developed at CMU. The computer programme works by correcting students reading stories aloud in English if they mispronounce words.

Ghana-born Mills-Tettey needed little more than a laptop and eight headsets. In Accra, she quickly found an Internet café willing to let a group of students use its computers for about an hour a day for the project.

She then visited the nearest school and offered to set the project up there. Returning the following day, she found that the head teacher had arranged a meeting of the students' parents to explain the project to them and have them sign consent forms.

The children soon learnt how to use the automated tutor

"It was amazing," recalls Dias. "All the roadblocks that people said we were going to face were just gone."

Most of the children had never touched a computer before, yet learned to use the programme in 15 minutes. They grasped it not by sitting through the accompanying tutorial but when Mills-Tetty read it out to them. Her familiar accent served her well.

"The students loved it, and people were so excited. Here was a new way of getting students interested in reading English, a new way to alleviate the problem of not having enough well-trained teachers," says Dias. TechBridgeWorld is now collaborating with a Ghanaian non-governmental organisation to run the same project, but with more students and for six months, to get more concrete results.

Dias thinks the project could address the problem of the lack of well-trained English teachers in the Middle East too, pointing out that for the project to succeed, whenever it is put to work for a new community, attention should be paid to the delicate differences that distinguish communities, even in the same region.

Moving mountains

Healthcare is another focus for TechBridgeWorld, which is exploring a low-cost project to digitally connect well-equipped hospitals in cities to distant, rural clinics that lack resources. The Albert Schweitzer hospital in Deschappelles, Haiti, is one example.

Connecting the hospital to health centres scattered in mountains eight hours away, could save villagers from having to make daunting and laborious journeys to see a doctor. Digital photos of patients in rural clinics would be sent over the Internet to better-trained physicians in the main hospital, who could then decide whether a disease is benign or serious and whether it warrants quick action.

"We would not need these digital cameras to work 24 hours per day, just one or two hours daily to take all the photos for accurate diagnosis," says Dias.

Dias, who witnessed the impact of the Indian Ocean tsunami while visiting family in Sri Lanka in 2004, is also working on disaster relief, with the aim of developing robot-human rescue teams. Yet with all her projects and plans, Dias believes technology has a long way to go before it can really deliver to poor communities.

"Technology has yet to mature. It's still unreliable," she says, giving the example of computer software that performs differently depending on which operating system the computer uses.

She believes that it is only when technology is reasonably reliable that we can use it more courageously in risky endeavours such as landmine detection. "We're starting to witness signs of maturity, though," she adds.

Dias also thinks that awareness is slowly growing of the need for technology providers, particularly multinational companies, to encourage people in poor communities to become financially independent entrepreneurs, not simply consumers or charity-dependent people caught up in cycles of need.

The Indian professor C.K. Prahalad, a management guru at the US-based University of Michigan, led the call for change in his 2004 book Fortune at the Bottom of the Pyramid. The book received much praise from Bill Gates, co-founder of Microsoft and, through the Gates Foundation, a major supporter of science and technology for development.

Dias says listening to poor
communities is crucial to ensuring
that technologies provided are
appropriate of CMU

Dias, too, is enthusiastic. For her, the core of the book's importance is that it invites the business sector to recognise what Prahalad calls "markets at the bottom of the pyramid", and build new products accordingly.

Dias believes that designing technological products specifically tailored to the needs of poor communities is no mean feat. It takes a great deal of creativity and discipline — listening to what communities need.

However, some companies have taken a simpler route to make their products more accessible. In September 2004, Microsoft released in Thailand a low-price, 'watered down' version of its Windows operating system, named Starter Edition.

Generally, the product was not praised by analysts and commentators, but Dias thinks this is not what matters ultimately: "it all comes down to what people in these communities want and can use. If these versions of products are useful to a community, and that community plans to make good use of it, then it is great that they are able to get access to the products... You don't always need the most hi-tech or expensive solutions."

Under the umbrella of TechBridgeWorld, two new courses – both focused on technology consulting for communities, particularly poor ones – will be introduced to undergraduate students at CMU-Q's school of computer science. As ever, they uphold Dias's belief in mutuality when it comes to encounters between the West and the developing world.

As she says: "The most important thing students and faculty walk away with from these courses is the realisation that you can't be an expert on everything, and that you need to listen to, and learn from, your partners in local communities."


Related links:
CMU's Medical Robotics Technology Center (MRTC)
CMU's Medical Robotics and Computer-Assisted Surgery
Albert Schweitzer Hospital in Haiti

Photo Credit: TechBridgeWorld

December 18, 2007

IT Depends

Information technology has trickled down to the little guys, forcing them to think through purchases carefully

By Waleed Al-Shobakky [Published in Business
Today Egypt magazine, Sep 2004]

Some technological products are so ubiquitous that we can’t imagine how the world would go on without them. Microsoft Word, for instance, is used by almost everybody on the globe. When the application was first released, it made word processing easier, and granted the companies that adopted it the advantage of higher productivity. So, at the time, investing in the Microsoft Office package was considered a strategic investment in pursuit of creating a competitive advantage.

But the wide adoption of Microsoft Word that ensued neutralized the advantage. Even though we continue to ‘invest’ in Word by buying more recent versions, we no longer consider this as a way of sustaining the competitive advantage, but rather as another cost of doing business.

This is the premise of Nicolas Carr’s recent provocative book, “Does IT Matter: Information Technology and the Corrosion of Competitive Advantage.” Formerly an editor-at-large of Harvard Business Review and currently an IT consultant, Carr argues that as IT, including both hardware and software, “has become more powerful, more standardized and more affordable, it has been transformed from a proprietary technology that companies can use to gain an edge over their rivals into an infrastructural technology that is shared by all competitors.”

The author urges executives to assume a new perspective concerning the role of IT in creating a competitive advantage. IT, in Carr’s view, is following the same path of previous technologies like rail, telegraph and electricity. Gradually, the prices of these technologies dropped, and small businesses were able to adopt them. Ultimately, exclusive proprietary and infrastructural technology became available to all. With this in mind, the author argues that the role of IT in creating an advantage to companies as it is advertised by IT producers and vendors is misleading and extravagantly hyped.

Citing many examples, the author shows that companies like Wal-Mart (the giant supermarket chain) and Dell (the PC and consumer electronics producer) that adopted IT ahead of all the competitors of their industries have achieved an enviable advantage. However, he promptly emphasizes that in both cases IT was not the strategy that created the competitive advantage. It was rather the inherent efficiency in the operations of Wal-Mart and the build-to-order model of Dell that truly created the advantage.

Yet, with IT infrastructure reaching its maturity, Carr argues, it still may not be wise for executives to try racing ahead of everybody else in adopting IT.

This is mainly for two reasons. Firstly, even though there’s been an overwhelming amount of investment in IT, you may not be able to tell with any certainty whether it has paid off or not. Secondly, the first-mover strategy is risky. The author cites FedEx versus UPS. When FedEx introduced the logistics management systems in the 1980s, UPS was criticized as being a “technological slowpoke.” But when UPS rolled out its logistics systems in the late 1990s, more advanced and cheaper than those of FedEx, customers started to switch to UPS.

Finally, Carr rolls out a “manifesto” for IT users: spend less; follow, don’t lead; innovate when risks are low; and finally, focus more on vulnerabilities than opportunities.

November 25, 2007

ولادة عقول الحواسيب

ولادة عقول الحواسيب: كيف بزغت أنظمة التشغيل؟

مجلة العربي (الكويت)، نوفمبر 2005 [العنوان المنشور للمقال: ولادة عقول الكمبيوتر]

مع الانتشار غير المحدود للحواسيب، مهم أن نتعرف على تلك البرامج المخبوءة التي تحول الماكينات الساكنة إلى حواسيب هائلة الإمكانيات؛ ونقصد أنظمة التشغيل وأشهرها ويندوز ولينوكس.

ونظام التشغيل برنامج يدير ويتحكم في المكونات المادية للحاسوب (العتاد الحاسوبي hardware). هذا إضافة إلى تيسير التفاعل بين مستخدم الحاسوب والبرامج العاملة على نظام التشغيل ذلك، كبرامج معالجة النصوص (مثل "ورد" Word) أو متصفحات الإنترنت أو مشغلات الموسيقى والأفلام. ونستطيع القول أنه بإضافة المعطيات البشرية لمستخدم الحاسوب إلى نظام التشغيل، فإن هذين العنصرين يكونان معا العقل لذلك الحاسوب، ويكون جسمه هو العتاد؛ المُكوّن من معالج (processor) وشاشة ولوحة مركزية وقرص التخزين الصلب وغيرها من المكونات.

وكلمة "برنامج" تعني في لغة الحواسيب مجموعة من الأوامر التي يصممها أو يكتبها مبرمج. ويتوقف عدد الأوامر على الوظيفة التي يقوم بها البرنامج. فمثلا، برنامج معالجة النصوص يحوي بالطبع عددا أكبر من الأوامر الموجودة في برنامج لضبط الوقت. وببساطة، لكل برنامج واجهتان: واحدة تتعامل مع نظام التشغيل أو مع المكونات المادية للحاسوب، وأخرى يتعامل معها مستخدم الحاسوب.

وأكثر أنظمة التشغيل شيوعا هو "ويندوز" الذي طورته شركة مايكروسوفت؛ أكبر شركة برمجيات في العالم، ويعمل على حوالي 94% من الحواسيب الشخصية على الأرض. ويأتي بعده نظام تشغيل لينوكس ويعمل على حوالي 3-4%. ثم ماك أو إس-إكس من شركة آبل للحواسيب والذي يعمل على حوالي 2-3% من الحواسيب عالميا. أما في مجال الحواسيب الخادمة في الشركات (servers)، وهي أسرع من نظائرها الشخصية في معالجة البيانات والسعة التخزينية، فيستحوذ ويندوز على حوالي 53%، وبعده لينوكس بحوالي 23%، أما النسبة الباقية فتتقاسمها أنظمة تشغيل سولاريس (وطورته شركة صن مايكروسيستمز) ويونكس وأنظمة أقل شهرة مثل نظام بيركلي الحر (FreeBSD). وهذه التقديرات جميعها وفقا لعام 2004. (راجع مقال "تايتانك بلا قرصنة" الملحق العلمي يوليو/تموز 2005 حول المصدر المفتوح ولينوكس)

قبل أنظمة التشغيل، كان على كل مستخدم للحاسوب أن يحمل البرنامج الذي سيستخدمه بنفسه، ثم يزيله بعد ذلك ليتيح الفرصة لمستخدمين آخرين. وكان ذلك يستدعي في كثير من الأحيان أن يُعاد توصيل المكونات المادية للحاسوب بصورة مختلفة لتلائم وظائف كل برنامج على حدة.

بدايات عديدة

وثمة عدة بدايات للتأريخ لأنظمة التشغيل. لعل أكثرها اتصالا بخط التطور الذي استمر بعد ذلك هي لحظة تطوير الدكتور جاري كيندول لنظام تشغيل سي بي/إم (CP/M) من شركة ديجيتال ريسيرش في السبعينيات الذي حقق نجاحا كبيرا بمقاييس تلك الأيام؛ إذ بيعت منه حوالي 600 ألف نسخة. أغرى ذلك شركة آي.بي.إم (IBM) للدخول في ذلك المضمار. وكانت قد بدأت بالفعل في إنتاج الحواسيب منذ أوائل الخمسينيات، ولكن بغير نظام تشغيل.

بحثت آي.بي.إم عن شركة تطور نظام تشغيل ليتم دمجه في حواسيبها ويحمل علامتها التجارية. وقاد البحث إلى اللقاء بشركة صغيرة ناشئة اسمها مايكروسوفت أسسها المبرمجان الشابان بيل جيتس وبول ألان، وكان منتَج الشركة حتى ذلك الوقت مجرد نسخة من لغة البرمجة "بيسك" (BASIC) متوافقة وداعمة لحاسوب ألتير الذي طوره المهندس الفذ "إد روبرتس". لم يكن منتج مايكروسوفت نظام تشغيل، ولكن مؤسسي الشركة أقنعا آي.بي.إم أنهما سيتمكنان من الاتفاق مع كيندول لترخيص استخدام نظام التشغيل الذي طوره للعمل على حواسيب آي.بي.إم. ولكن هذا الاتفاق لم يتم نتيجة كثرة مطالب زوجة كيندول (!) فأقنعت مايكروسوفت آي.بي.إم بأنها ستجد حلا لذلك. فقامت بشراء حقوق استخدام نظام تشغيل اسمه كيو/دوس (Q/DOS) من شركة سياتل لمنتجات الحواسيب مقابل 50 ألف دولار، وغيرت اسمه إلى "بي سي دوس" (PC DOS). وظهر أول حاسوب شخصي من آي.بي.إم، واسمه أكورن، محملا ب"بي سي دوس" عام 1981. ولم تكن واجهة نظام التشغيل أكثر من شاشة عليها خطوط من النصوص. وليؤدي المستخدم ما يريد عليه أن يكتب الأوامر في صورة نصوص أيضا. ولم يكن بالإمكان أداء أكثر من وظيفة آنياً.

ولكن آبي.بي.إم سرعان ما رغبت في الاستئثار لنفسها بالكعكة كاملة: المكونات المادية ونظام التشغيل. فبدأت في تطوير نظام تشغيل آخر هو أو إس 2 بعيدا عن شراكتها مع مايكروسوفت. وفي ذات الوقت، كانت الأخيرة قد بدأت تطلب من الشركات التي تشتري ترخيص تحميل نظام "دوس" على حواسيبها، مثل آي.بي.إم وكومباك، أن لا تغير اسمه. فيظل "مايكروسوفت دوس" (MS DOS) أيا كان منتِج الحاسوب. أدى هذان العاملان إلى انفصام الشراكة التي جمعت بين آي.بي.إم ومايكروسوفت. وكان ذلك عام 1984.

آبل وواجهة المستخدم المبتكرة

في ذات العام، 1984، طرحت شركة آبل جهاز "ماكنتوش"؛ وهو حاسوب يأتي محملا بنظام تشغيله. وكان نظام التشغيل ذاك جديدا في نوعه. إذ كان يستخدم للمرة الأولى أسلوب واجهة المستخدم الجرافيكية أو المطبوعة (GUI) التي تتيح للمستخدمين أن يتعاملوا مع الحاسوب باستخدام الفأرة (التي اخترعها عام 1964 العالم دوجلاس إنجلبارت) والأيقونات. كما أتاح ماكنتوش إجراء أكثر من وظيفة بصورة آنية، وإن كان ذلك بصورة بدائية. والمفارقة هنا أن أسلوب واجهة المستخدم الجرافيكية والذي بسط بصورة فارقة من استخدام الحواسيب لم يكن من بنات أفكار مطوري الشركة، وإنما اخترعه باحثو شركة "زيروكس" الأمريكية. ولكن أحد هؤلاء الباحثين دعا ستيف جوبز، أحد مؤسسي آبل، إلى زيارة مختبر الشركة البحثي الشهير في كاليفورنيا أواخر عام 1979 متفاخرا بإنجازات شركته (!). وما إن عاد جوبز من هذه الزيارة حتى طلب من مهندسي شركته أن يعكفوا على تطوير نظام مماثل لواجهة المستخدم، وقد كان ذلك أحد أسباب نجاح الشركة التي أسست عام 1976. وكانت آبل قد طرحت إصدارين من الحواسيب في النصف الثاني من السبعينيات ولكنهما أخفقا تجارياً.

بظهور "ماكنتوش" أدرك بيل جيتس أن المستقبل سيكون من حظ هذه الفئة الجديدة من أنظمة التشغيل ذات الواجهات الجذابة والبسيطة. فطرحت مايكروسوفت عام 1985 الإصدار الأول لنظام تشغيل "ويندوز". وكما يشير اسم الإصدار (والذي يعني "نوافذ" باللغة العربية) فإن النظام الجديد يتيح أداء أكثر من وظيفة بصورة آنية عبر تشغيل أكثر من برنامج، كل في نافذة منفصلة.

ولاحقت آبل مايكروسوفت في المحاكم بدعوى تقليد نظام ماكنتوش، ولكن رُفضت الدعوى. وواصلت مايكروسوفت تطوير "ويندوز" بنجاح هائل، فأصدرت عام 1990 الإصدار الثالث (Windows 3.0) وفي أغسطس 1995 إصدار ويندوز 95 بضجة إعلانية مهولة، ثم ويندوز 98 عام 1998، ثم إصداري 2000 والألفية (ME) عام 2000، ثم إصدار إكس بي (XP) الحالي عام 2001. ويُنتظر أن تطرح الشركة الإصدار القادم والذي يحمل اسم "لونج هورن" بنهاية عام 2006.

أما في آبل، فقد أرغمت الشركة ستيف جوبز على الاستقالة منها عام 1986، ثم تعثرت لسنوات عدة إلى أن دعي جوبز لقيادتها مرة أخرى عام 1997 فسارع بتطوير جيل جديد من نظام التشغيل هو ماك أو إس إكس يعتمد على نظام تشغيل بيركلي (BSD) وطرح إصداره الأول عام 2001. ثم أتبعه بأربعة تحديثات كان آخرها تايجر في أبريل الماضي. وقد وصف بيل جوي، أحد أساطين البرمجة الأوائل في جامعة كاليفورنيا والعالم الرئيس سابقا بشركة صن، وصف نظام أو إس إكس بأنه أفضل نظام تشغيل على وجه الأرض حاليا.

لينوكس للجميع

وفي حلبة المنافسة، هناك أيضا نظام "لينوكس" الذي يختلف أسلوب تطويره جذريا عن سابقيه. فبينما يتم إخفاء الشيفرة التي كتب بها كل من نظامي تشغيل ويندوز وماك، فإن شيفرة لينوكس متاحة للجميع ليطوروها ويغيروها ويبنوا عليها. فنظام لينوكس ثمرة جهود تطوعية لآلاف المبرمجين من حول العالم. وقوة لينوكس حتى الآن جلية في الحواسيب الخادمة أكثر من الحواسيب الشخصية، وإن كان مطوروه يأملون أنه بطرح إصدار ويندوز "لونج هورن"، وما يتبع ذلك من تكاليف إضافية لشراء النظام وتحديث المكونات المادية، فربما يرى المستخدمون لينوكس المجاني بديلا أكثر جاذبية.

وكان نظام تشغيل ويندوز إكس بي قد تعرض لانتقادات شديدة نتيجة الثغرات الأمنية التي مكنت قراصنة الحواسيب من تدمير أو تعطيل ملايين الحواسيب المرتبطة بشبكة الإنترنت بالفيروسات وبرامج التجسس وغيرها من برامج القرصنة خلال السنوات القليلة الماضية. بينما لم يتعرض مستخدمو أنظمة التشغيل الأخرى، مثل لينوكس وماك، لهذه المشكلات. وربما يعود ذلك لعاملين: أولا أن انعدام المنافسة تقريبا أمام ويندوز في حلبة الحواسيب الشخصية قد جعل مايكروسوفت أقل انتباها للتدقيق في خلو منتجاتها من الثغرات الأمنية. وثانيا أن الانتشار المحدود نسبيا لنظامي لينوكس وماك لا يمثل إغراء لقراصنة الحواسيب ليصمموا فيروسات خصيصا لهما، بالمقارنة بويندوز هائل الانتشار.

ويُعزى قسط من نجاح "ويندوز" الكبير إلى السياسة التي انتهجتها مايكرسوفت بترخيص نظام تشغيلها لعدد كبير من مصنعي الحواسيب (مثل دِل وهيوليت باكارد وإيسر، بل وآي.بي.إم نفسها)، بحيث يعمل نظام التشغيل على شتى أنواع الحواسيب (ومؤخرا الهواتف النقالة وحواسيب الجيب أيضا). وينتهج نفس السياسة مطورو نظام لينوكس في توفيقه للعمل مع شتى أنواع الحواسيب. أما شركة آبل فتصر أن يعمل نظام تشغيلها على حواسيب آبل فحسب.

وليد الشوبكي

October 26, 2007

من محركات الوقود لمحركات البحث

مجلة العربي (الكويت)، أغسطس 2005 [العنوان المنشور في مجلة العربي: محركات بحث وبليونيرات شبان]

حققت محركات البحث على الإنترنت هائل النجاح والأرباح لكونها الوسائل الأولى لمساعدة المستخدم للوصول لما يريد وسط محيط الشبكة العالمية.

في 19 أغسطس 2004 طرحت شركة "جوجل"، محرك البحث الشهير على الإنترنت، أسهمها للاكتتاب العام في بورصة "ناسدك" الأمريكية، وبلغت قيمة سهم الشركة في أول أيام التداول 100 دولار أمريكي. مما جعل التقييم المالي للشركة يتخطى الـ 20 مليار دولار، وهو ما يفوق التقييم المالي لشركة جنرال موتورز للسيارات. وفي أوائل فبراير هذا العام كان سهم جوجل في ارتفاعه المستمر بحيث قفز بتقييم الشركة – التي أسست عام 1998 – لحوالي 55 مليار دولار، وهو ما يفوق التقييم المالي لشركتي جنرال موتورز وفورد مجتمعتين. أي أن محركات البحث على الإنترنت فاقت في الأرباح – ببون شاسع – محركات الوقود! فما هي محركات البحث؟ وكيف آلت إلى ذلك المجد؟

محركات البحث على الإنترنت مواقع على الشبكة العالمية تقدم لزائريها إمكانية العثور على ما يريدون من معلومات. ومحركات البحث كثيرة، مثل جوجل (google.com) وياهو (yahoo.com) و"آسك جيفز" (askjeeves.com). فمثلا، لو أنك تريد الاطلاع على النسخة الإلكترونية لمجلة العربي، ولا تعرف عنوانها على شبكة الإنترنت، فتستطيع أن تكتب "مجلة العربي" في خانة البحث على أي من محركات البحث آنفة الذكر، وستأتي لك نتائج البحث بموقع مجلة العربي إضافة إلى الصفحات المنشورة على الإنترنت التي ورد بها ذكر المجلة. وثمة إضافات جديدة لمحركات البحث تتيح للمستخدم إمكانية تضييق مجال البحث عن كلمة معينة، فيختار مثلا أن يتم البحث بين ملفات الصور، أو ملفات المواد الصوتية والمرئية أو ضمن الأخبار الجارية فحسب، وهكذا.

تطور سريع

قطعت محركات البحث شوطا تطوريا قصيرا – ولكنه هائل السرعة – منذ البدايات الأولى عام 1990، إلى أن صارت أسرع التطبيقات نموا وتحقيقا للأرباح في القطاع التكنولوجي مع دوران أعوام الألفية الثالثة. وهو الأمر الذي شجع عمالقة قطاع التكنولوجيا عالميا على ولوج هذه الحلبة. شركة مايكروسوفت، مثلا، استثمرت ما يربو على 150 مليون دولار لتطوير محرك بحث متطور طرحته للاستخدام التجريبي في يناير/كانون الثاني الماضي (http://beta.search.msn.com)، وطرحت شركة أمازون، أشهر موقع لبيع الكتب والتجزئة على الإنترنت، محرك بحث (A9.com) منفصل عن موقع الشركة الأم في مايو 2004.

وبنظرة على تاريخ تطور محركات البحث سنلمح الدور الكبير الذي لعبته الجامعات في دفق الحياة سريعا في هذا النوع من التطبيقات التكنولوجية. وهي تشبه في ذلك تكنولوجيا الإنترنت نفسها التي بدأت كمشروع لدى وزارة الدفاع ثم أتيحت عام 1969 للجامعات لتطورها وتبني عليها، ثم انتقلت بعد ذلك من نطاق الجامعات إلى النطاق العام (العالمي) مع بدايات التسعينيات بعد أن نالها قسط كبير من التطوير.

ترجع الجذور الأولى لمحركات البحث الحديثة إلى تطبيق "آركي" (Archie) الذي طوره عام 1990 الطالب آلان إمتيدج من جامعة ماكجيل بكندا. في ذلك الوقت، كانت تكنولوجيا الإنترنت قيد الاستخدام (ويعني ذلك وجود معايير لاتصال الحواسيب بعضها ببعض)، أما تكنولوجيا الشبكة العنكبوتية العالمية للمعلومات (World Wide Web)، والتي تعني وجود معايير أو بروتوكولات لتبادل الملفات بشتى أنواعها، من ملفات نصوص وصور وصوت وبرامج، فكانت لا تزال قيد التطوير بواسطة المبرمج الفذ تيم برنرز لي.

قبل تطبيق "آركي" كانت الطريقة الوحيدة لتخزين واسترجاع الملفات هي عن طريق بروتوكول أو معيار لتناقل الملفات يطلق عليه اختصارا (FTP)، وكانت الوسيلة الوحيدة للحصول على أحد الملفات على شبكة الإنترنت (التي كانت متاحة بصورة رئيسة بين الجامعات الأمريكية والكندية) هي أن تعرف أن الملف المطلوب موجود بالفعل، وأن تعرف عنوانه، ثم 'تطلبه' باستخدام معيار (FTP). وبوصول تطبيق "آركي" تغير كل هذا، لأنه كان يقوم للمرة الأولى بالبحث على الحواسيب المرتبطة بالشبكة ليحصل على عناوين الملفات المخزنة على هذه الحواسيب ثم يقارنها بالكلمة (أو الكلمات) التي يبحث عنها المستخدم.

الأسلاف الأولى

وفي أبريل 1991، طور الشاب مارك ماكاهيل من جامعة مينيسوتا تطبيق "جوفر" القادر على البحث في عناوين المستندات (documents) وليس الملفات (files) وحدها. وفي عام 1992 طور باحثون من جامعة نيفادا الأمريكية أحد الأسلاف الأولى لمحركات البحث، وهو تطبيق "فيرونيكا"، وكان يقوم بالبحث خلال ملفات النصوص المخزنة على الحواسيب المرتبطة بالشبكة بصورة كاملة، وليس عناوينها فحسب. ثم تلاه تطبيق "جاجهيد" عام 1993، ويماثل "فيرونيكا" وظيفيا وإن حظي بالتفضيل لدى المستخدمين. وفي يونيو من نفس العام طور الطالب ماثيو جراي – من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا – طوّاف شبكة الإنترنت (Wanderer)، ويعتبر أول محرك بحث حقيقي، لأنه أول تطبيق يستخدم البرامج الروبوتية في تصنيف وفهرسة (indexing) محتويات الشبكة، إضافة إلى عناوين المواقع (URLs) على الشبكة أيضا. وكلمة "روبوتية" يجب أن لا تختلط بالروبوتات المعدنية التي شاهدناها في الأفلام السينمائية، وإنما تشير إلى تلك البرامج التي تقوم بوظائف معينة بصورة متكررة وسريعة لا يمكن أن يقوم بها البشر. وقد استخدمت هذه البرامج أول ما استخدمت في محركات البحث حتى تقوم بفهرسة ما يضاف من صفحات لشبكة الإنترنت بصورة دائمة.

وحقق مفهوم البرامج الروبوتية نجاحا تمثل في وجود 3 محركات بحث تعتمد على هذه التكنولوجيا بنهاية عام 1993: جامب ستيشن، ودودة الشبكة العالمية وRBSE. وخلال نفس العام، كان ستة طلبة من جامعة ستانفورد الأمريكية يعملون على مشروع بحثي اسمه "أركيتكست" وهو مشروع محرك بحث يستخدم للمرة الأولى التحليل الإحصائي للعلاقات بين الكلمات لتحقيق نتائج أفضل في البحث. وتمكن مطورو هذا المشروع من الحصول على دعم مالي من ممولي وادي السيليكون وأصبح اسمه، واسمه الشركة القائمة عليه، "إكسايت" (Excite.com) التي حققت شهرة واسعة خلال النصف الثاني من التسعينيات الماضية.

بزوغ ياهو

وفي عام 1994 طور ديفيد فيلو وجيري يانج، وكانا وقتها يدرسان لنيل شهادة الدكتوراه في جامعة ستانفورد، دليلا للصفحات المفضلة لديهما على الإنترنت، ثم أضافا إلى ذلك الدليل إمكانية البحث في موضوعاته المختلفة عندما وجدا إقبالا من المستخدمين على زيارة موقعهما، وغيرا اسمه إلى "ياهو"، الذي لا يزال يحظى بنجاح كبير وتفضيل من مستخدمي الإنترنت حول العالم. وفي نفس العام، 1994، أطلق الباحث برايان بنكرتون من جامعة واشنطن محرك بحث "وب كرولر"، وكان يعتمد على برامج روبوتية أكثر تطورا، استفادت منها عدة محركات بحث دشنت في العام التالي مثل إنفوسيك ولايكوس الشهير وأوبن تكست. ومحرك لايكوس نفسه بدأ أيضا كمشروع بحثي للدكتور مايكل مولدن بجامعة كارنيجي ميلون الأمريكية أواسط عام 1994.

وشهد عام 1995 أيضا إطلاق محرك البحث الشهير "ألتا فيستا" (altavista.com)، وكان حينها الأكثر سرعة بين منافسيه. كما أنه أتاح إمكانية البحث ضمن نطاقات مختلفة، كالبحث عن ملفات الصور أو مواد الفيديو. وكذلك كان أول محرك بحث يستخدم المعالجة الطبيعية للغة في الإتيان بنتائج البحث. فمثلا، عندما تكتب في خانة البحث: "ما هي عاصمة إسبانيا؟" فستأتي في صدر نتائج البحث الإجابة: مدريد، إضافة إلى الصفحات التي تحوي الكلمات المكونة للسؤال. وقد طورت شركة مايكروسوفت من هذه الخاصية في محركها البحثي (MSN) الذي طرحته أوائل العام الحالي (2005). وفي نفس العام، 1995، طور إريك سلبورج (الطالب بجامعة واشنطن) محرك البحث "ميتا كرولر"، وهو الأول من نوعه الذي يأتي بنتائجه من خلال تجميع نتائج البحث من عدة محركات بحث مشهورة، ولكن لم ينجح هذا المفهوم نتيجة عدم تعاون محركات البحث الأخرى مع "ميتا كرولر".

ثم جوجل ...

وفي عام 1996 طرح الدكتور إريك برور والطالب بول جوتيير (من جامعة كاليفورنيا) محرك البحث "إنكتومي" بنسخة أكثر تطورا من البرامج الروبوتية الطوافة (أسموها HotBot). وأطلقت عام 1997 محركات بحث عدة أهمها "آسك جيفز" و"فاست"؛ وهي شركة نرويجية. وفي العام التالي طرح سيرجي برين ولاري بيدج، وكانا حينها طالبي دكتوراه بجامعة استانفورد، محرك بحث جوجل، الذي بزت شهرته كل سابقيه ومعاصريه، باعتباره أكثر محركات البحث قدرة على التنقيب في مليارات الصفحات على الإنترنت وغربلتها للحصول على المعلومات التي طلبها المستخدم. وتعتمد تكنولوجيا البحث على جوجل على إعطاء قيمة لكل صفحة على الشبكة العالمية وفقا لعدد الصفحات المرتبطة بها (وذلك باعتبار أن كل صفحة على الإنترنت مرتبطة بصفحة أخرى على الأقل)، وحيث تحصل الصفحات التي تحظى بأكبر قدر من الوصلات أو الروابط المؤدية إليها بأكبر تقييم، ومن ثم فإنها تأتي في صدر نتائج البحث. وأدت هذه الطريقة المبتكرة إلى جعل جوجل محرك البحث الذي يأتي بأفضل النتائج، ويحظى بتفضيل ملايين المستخدمين حول العالم، حيث يقدر عدد مستخدميه في الثانية الواحدة بحوالي 1000 مستخدم.

وخلال رحلة تطور تقنيات محركات البحث، زاد عدد الحواسيب المرتبطة بالشبكة العالمية بصورة جبارة، وتزايد بالتالي حجم الملفات المتاحة في الفضاء الإلكتروني بصورة مماثلة، وقد أدت هذه الضخامة في حجم البيانات والمعلومات المتاحة على الشبكة العالمية إلى نتيجتين: أولا، أهمية الترقي الدائم في تقنيات محركات البحث لتمكين المستخدم من الوصول لما يريد في هذه "المكتبة" الهائلة. وثانيا، أن مستخدمي الإنترنت صاروا يبدؤون أي تعامل لهم مع الشبكة العالمية من خلال محركات البحث. فسواء كان غرضك التعلم أو الترفيه أو حتى قتل الوقت فإن المكان الأكفأ للبداية هو خانة البحث، لترتد إليك النتائج مصنفة ومرتبة في الموضوع الذي أردت، بعد أن كانت مبعثرة في الفضاء الإلكتروني بغير رابط، ومن ثم بغير قيمة.

وأدت هذه الأهمية المحورية لمحركات البحث، باعتبارها نقاط الانطلاق في تعامل معظم المستخدمين مع الإنترنت، إلى جعل محركات البحث أهم وسيط إعلاني على الإنترنت مما أدى بدوره إلى تصاعد قيم أسهم وأرباح محركات البحث مثل جوجل وياهو.

وليد الشوبكي

[مصدر الصورة: www.cdweb.com]

October 17, 2007

Newspapers in the Googlespace

[Waleed Al-Shobakky; published on IslamOnline.net, Oct 17, 07]

It is good news—for now—that Google is pushing major newspapers to open up their vaults.

With no fanfare the New York Times pulled the plug on its TimesSelect program this last September. Through TimesSelect, launched in October 2005, the Times started charging readers (who were not subscribers to the print edition) for access to some sections of the online edition, particularly that of opinion columns. Clearly, the objective was to capitalize on the New York Times’ fame as one of the world's best news papers to generate revenues through its online presence.

That was a fair thing to do. Why did the Times shut it down then?

The way the Times explained the closure implies it probably had to. In a short note, the Times cited “significant alterations in the online landscape” over the period TimesSelect was in operation that made it in the best interest of the New York Times readers and “brand” to grant full online access to all readers. Most important among those alterations was the fact that “[r]eaders increasingly find news through search, as well as through social networks, blogs and other online sources.”

Loyalty Crisis

While other factors were named, it is rather obvious that search engines—particularly Google—were the main reason behind this shift of direction. Reading between the lines of the statement, we find that the eminent newspaper is acknowledging that most of its online readership does not have particular loyalty to the Times. The new audience, the Times found out, is composed of Web-wanderers (or “googlers”) who use Google and other search engines as their gateway to information on the Web, rather than rely on a number of trusted Web sites.

The massive adoption of Google and its competitors as the universal homepages, or starting points, in every Web experience indeed has significant implications. One of them is that names or “brands” in the cyberspace may not be able to retain the value traditionally attached to them.

And Wikipedia (the free collaborative encyclopedia) is a case in point. Wikipedia is the emblem of Web volunteerism. Its entries (now in more than 104 languages) are contributions from anonymous users, rather than accredited experts. But because they are open to search engines to recall and display, they have a higher likelihood of ranking higher on result pages than, say, those of the Encyclopedia Britannica, which are hidden behind subscription walls.

Over the past two years it became rather the norm that whatever you are “googling” about (eighteenth-century musician Nicolo Paganini, Geneva Conventions or the irritable bowel syndrome), a Wikipedia entry will very likely show among the top five search results. That indicates that so many people have “linked” to the Wikipedia entry more than to other Web pages carrying the keyword you are searching about.

After all, Google’s algorithm, PageRank, works by assigning value to pages based on the number of links they receive. The value of each link, in turn, is determined by the value of the page from which it originates. A link from the Washington Post, therefore, carries far more value than one from, say, my own blog site. So when a Wikipedia entry ranks high on Google’s result pages, it is a translation of the number and weight of links that forward readers to the open-to-all encyclopedia.

Web Extinction

The proven efficiency of the PageRank in getting relevant results engendered a new habit of mind—the perception that “if it does not show on Google’s result pages it probably does not exist.” This of course is far from true. Google cannot, for instance, display pages from the subscription-protected content of newspapers and archive databases, which is an incredibly vast amount of information.

The rise of Google therefore presented content providers (particularly newspapers) with this existential puzzle: eliminate the subscription shields (and lose an important revenue stream) or the alternative is Web irrelevance and extinction.

On September 19 the New York Times grudgingly and unceremoniously yielded to the first option. The paper went even further and started offering free access to its archives from 1987 and on to the present. Before introducing TimesSelect, access to the archive was limited to seven days back.

To be sure, it is good news to have more of the Times’ high quality journalism available for more readers. Yet that development may also be a silver lining of a growing cloud. That is, thanks to Google and company, more and more newspapers find it difficult to reap returns on their property (good journalism and deserved reputation). It should come as no big surprise Philip Meyer’s prediction in his book The Vanishing Newspaper: Saving Journalism in the Information Age that newspapers will be extinct in the United States by 2043.

The Cyberspace and the Googlespace

Newspapers that open up their formerly protected content do not do this as a sign of hopelessness. In doing this they seek to continue to figure favorably—that is, among the top results— on result pages of search engines and hence more readers to their articles and Web site. That in turn would attract more advertisers.

And the biggest advertising company in the world today is none other than Google itself. Its revenues for this year are expected to be $11.5 billion—up 58% from last year’s.

Google places its “contextual ads” to related articles on Web sites of all stripes, whether of a reputed newspaper or a personal blog. Through its AdSense program, Google serves as the mediator between advertisers and content providers, no matter how small or how big.

It in fact is so common today to find Google’s quintessential text ad links on almost every site you visit. And here is how it works: an advertiser would specify one or more keywords, say, “Nokia accessories”. Whenever these keywords show on Web sites participating in the AdSense program, an automatic ad link to the “nokia accessories” advertiser will appear on the same page. The advertising revenues are shared between the content provider, on whose site the ad link appears, and Google.

Google’s AdSense has provided a source of income to the otherwise obscure small-time content providers, such as personal Web sites that offer reviews of consumer electronics, or sites of hobby-centered communities. Before Google these sites would not be sustainable.

Here lies Google’s paradoxical effect. Whereas it dulls the value of reputed content providers (by serving as almost the ultimate gateway to their content), it affords a lifeline to hobbyist and amateur content providers by making them available to Google users.

For Google, the quality of content on those small sites is no issue. What matters is whether they are able to attract a large enough number of users—and therefore more clicks on ad links—and more inward links, which would translate into higher ranking on search result pages.

“[Google’s] market lead,” a recent New York Times report on Google’s share price rising past $600 maintained, “is so large that advertisers tailor their technology to work best on Google ad networks, and Web publishers design their sites to best pull in more Google users.”

It could be argued therefore that Google’s engine is inherently biased for quantity. This does not automatically mean a bias against quality—but oftentimes this is the end result. As noted above, Wikipedia, a natural Google darling, ranks higher on Google’s engine than the subscription-only, expert-generated and edited Encyclopedia Britannica.

Google’s predominance thus promotes a culture that “venerates the amateur and distrusts the professional” as Nicholas Carr, former senior editor of the Harvard Business Review, wrote in a different context.

How, or whether it is possible, to avert this tide is a matter worth public debate. And as we enthusiastically embrace Google’s new technology offerings, we need to be aware of the consequences of its becoming our “auto-pilot” search engine, to quote a Chicago Tribune commentator. Unsurprisingly, the Economist Sep 1 issue’s cover story—which shed light on Google’s sprawling power—carried this uneasy title: Who is afraid of Google?